التخطي إلى المحتوى
آخر تطورات صحة الفنانة دلال عبد العزيز (رامي رضوان الوضع صعب)

آخر تطورات صحة الفنانة دلال عبد العزيز (رامي رضوان الوضع صعب) كشف الإعلامي رامي رضوان، الحالة الصحية لحماته الفنانة دلال عبد العزيز زوجة الفنان الراحل سمير غانم، مستنكرا في الوقت نفسه شائعة وفاتها السبت الماضي والذي أثر سلبا على زوجته الفنانة دنيا سمير غانم وشقيقتها إيمي وزوجها الفنان حسن الرداد.

رسائل تعزية

وقال رضوان في تصريحات تليفزيونية، أن شائعة وفاة الفنانة كان مؤثرا للغاية وكانت هناك حالة صدمة من الأخبار المنشورة مضيفا: “استقبلت رسائل تعزية جايلي وتليفونات وأنا مكنتش فاهم على اية وفهمت بعد كده أن الخبر وفاة حماتي واتنشر في أكثر من موقع، كما أن شقيقه دلال عبدالعزيز كلمتني وهي مخضوضة وقولتها مساء الورد الخبر مش حقيقي”. وأضاف الإعلامي في تصريحاته: “قيسوا على هذا الأمر تليفونات من الأهل والأصدقاء، عشان كدا سارعت في كتابة النفي، تخيلوا احنا بنقعد مع حماتي في غرفة مجاورة لغرفة الرعاية على مدار 24 ساعة بنعمل شيفتات عشان نبقى متواجدين طول اليوم، ومش بنسيبها لحظة”.

معاناة 3 أشهر والوضع صعب

وتابع رضوان أن الأسرة تعيش في معاناة في آخر 3 أشهر منذ مرض الفنان سمير غانم ومن بعده الفنانة دلال عبد العزيز، مضيفا: “احنا مش عارفين الساعة الجاية جاي فيها اية والكل بيحاول يطمئن على الحالة الصحية للأستاذة دلال عبد العزيز، لكن الوضع الصحي صعب ومش سهل وكل شوية يطلع مفاجاة، للأسف الشديد والموضوع شديد الصعوبة وفي مجهود كبير جدًا مبذول من الأطباء”. وقال الإعلامي رضوان، إن زوجته دينا سمير غانم كانت نائمة وقت انتشار شائعة وفاة الفنانة دلال عبد العزيز ولكنها استقبلت كم من الرسائل والمكالمات والعزاء وعاشت وقت صعب جدا بسبب هذه الشائعة من الجانب الانساني خاصة وأن الأسرة لديها مصاب جلل بعد رحيل الأب الفنان الراحل سمير غانم والذي أصاب جميع أفراد الأسرة بالحزن الشديد والدخول في معاناة منذ الوفاة.

رسالة إلى الصحفيين والإعلاميين

ووجه رضوان رسالة ونداء للصحفيين والإعلاميين بضرورة تحري الدقة فيما يخص أخبار الوفاة مراعاة لظروف الأسر وعدم نشر مثل هذه الأخبار إلا بعد التأكد منها قائلا: “أرجوا من السادة الصحفيين والإعلاميين بلاش نجري في نشر اخبار الوفاة مراعاة لظروف أي أسرة بدون التأكد بنسبة 200%”. وطالب الإعلامي محبي الفنانة دلال عبد العزيز بالدعاء لها قائلا “منازلنا نطلب الدعاء، وفي أشد الحاجة له، لا أستغل برنامجي للحديث عن أمور شخصية على الإطلاق”.