التخطي إلى المحتوى
رصيد القمح كبير وإضافة المواليد قريبا.. 11 تصريحا مهما لوزير التموين

أجرى الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، مداخلة هاتفية مع الإعلامي شريف عامر في برنامج «يحدث في مصر» المذاع عبر فضائية «MBC مصر»، تحدّث خلالها عن أبرز إنجازات الوزارة مؤخرا، ومخزون السلع الاستراتيجية، وإضافة المواليد الجدد لبطاقات التموين.

وترصد السطور التالية أبرز ما ذكره وزير التموين والتجارة الداخلية، كما يلي:

  1. رصيد الوزارة من القمح يقترب من 3 ملايين و600 ألف طن، وهو رصيد كبير ساهم في إثراء الاحتياطي الاستراتيجي لمصر من القمح، يكفي استهلاك 6 أشهر ونصف، وهو رقم لم تحققه الوزارة من قبل.
  2. ألغت وزارة التموين مناقصى لاستيراد القمح قبل أسبوعين، رغم أنّ أسعار القمح كانت معقولة، إلا أنّ أسعار المواد البترولية جاءت مرتفعة، فالوزارة مطمئنة لمخزونها من القمح.
  3. حدد وزير التموين عدة أسباب لوجود احتياطي استراتيجي من السلع، بينها الحفاظ على الأسعار، وإتاحة السلع، وضرب مثلا بسلعة الزيت: «عندنا 5.7 شهر احتياطي استراتيجي، وقبل رمضان بفترة كان عندنا 5 شهور احتياطي، وسعر الزيت ارتفع عالميا في يناير وفبراير ومارس، لو مكانش عندنا احتياطي وقتها مكناش هنقدر نكمل بالأسعار القديمة، اللي هو اللتر بـ17 جنيه لحد 1 يونيو».
  4. الاحتياطي الاستراتيجي يعطي الأمان والاستقرار للأسعار، ويجعلنا ندير بشكل أكثر ثقة، ولدينا الآن 6.5 شهر في القمح، 6.3 شهر في السكر، 5.7 شهر في الزيت، وفي الماضي كنا ننظر إلى الاحتياطي 3 شهور، وإذا انخفض منه شيء نسرع لشرائه.
  5. اتفق مجلس الوزراء أنّه طبقًا للحد الأدنى للأجور 2400، المقرر تطبيقه من 1 يوليو المقبل، سيتم إضافة من ليس لديهم بطاقات تموينية ومرتبهم لا تصل لـ2400 جنيه، سواء كان مؤمنا عليهم أو ليس مؤمنا، كما ستضيف الوزارة المواليد لهذه الفئات إن كانت لا تمتلك بطاقات تموينية.
  6. تتيح الوزارة طلبات استخراج بطاقات تموينية لمن لا يحصلون من أصحاب المعاشات على 2000 جنيه، أو إدخال بطاقات مواليد لديهم، مناشدًا المواطنين الذين يتقاضون أقل من ذلك، بأن يتقدموا بكشف من التأمينات الاجتماعية بالمرتب، ليدخلون ضمن الفئات الأكثر احتياجا.
  7. تنسق وزارة التموين مع هيئة التأمينات الاجتماعية لحصر الفئات السابق ذكرها، وخلال عام نبدأ العمل بالتحول الرقمي في كل شيء، فكل صوامع القمح ستكون مميكنة ومرتبطة بشبكة واحدة فايبر، عبارة عن غرفة عمليات ترى ما يخرج من سلع وما يدهل، وبدأنا العمل بهذا الشكل في صومعة ببنها والنتائج كانت جيدة.
  8. في 30 يوليو المقبل سنكون انتهينا من تحويل 5625 مخبزا للعمل بالغاز، حيث يتم استيراد السولار من الخارج بينما الغاز إنتاج محلي، لتقليل الضغط على العملة الصعبة والحد من نزيفها، والحفاظ على الأسعار مستقرة، كما أنّ تسخين الخبز بالغاز أفضل من السولار.
  9. أسعار اللحوم مستقرة حتى عيد الأضحى المبارك، واللحم الطازج يكون في هيئة عجول من السودان ويتم ذبحها في المجازر، وهناك عقود ممتدة مع الشركة السودانية لأكثر من عامين، ونُطمئن المواطنين بأنّ أسعار اللحوم حتى العيد الكبير لن يتم مسها، رغم أنّ المؤشرات بدأت تتحدث عن زيادة أسعار اللحوم.
  10. اللحم الطازج السوداني ستظل بـ85 جنيها للكيلو في كل المنافذ، بينما المجمدة تستقر عند 64 جنيها، والدواجن 37 جنيها، وعندما يكون هناك احتياطي كبير تعمل الوزارة عليه بشكل أكثر راحة، وتخطط الوزارة لزيادة الصوامع في المحافظات.
  11. المساحات المزروعة بالقمح في منطقة جنوب الوادي وتوشكى وشرق العوينات كبيرة، ومتوقع زيادتها، حيث زاد إنتاج الأراضي هذا العام 150 ألف طن من القمح، ومتوقع زيادتها العام المقبل، وهو رقم ليس قليل، لذلك عرضنا على الرئيس عبدالفتاح السيسي خطة لزيادة عدد الصوامع، ووافق عليها الرئيس، وخلال عامين سيكون الأمر واقعا، لتفادي تقليل الإنتاج من الجنوب دايما، وتوفير أماكن لتخزين القمح في منطقة جنوب الدلتا وتوشكى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *