التخطي إلى المحتوى

يوما تلو الآخر ومع توالي عرض حلقات مسلسل الاختيار 2 يتزايد فضول المتابعين والجمهور لمعرفة الشخصيات الحقيقية للضابطين زكريا يونس ضابط الأمن الوطني ويوسف الرفاعي ضابط العمليات الخاصة، خاصة مع اكتسابهما شعبية هائلة مع عرض كل حلقة، وما بين الشائعات العديدة المتداولة بين كونهما شخصيات حقيقية أو خيالية كثر الحديث عنهما، وهو ما تكشف «الوطن» حقيقته طبقا لما كشفته مصادر لها، حيث أكدت أن الضابطين زكريا يونس ويوسف الرفاعي شخصيات حقيقية ولا تزال تمارس مهام عملها في وزارة الداخلية.

زكريا يونس.. يتابع النشاط المتطرف

زكريا يونس هو ضابط في قطاع الأمن الوطني ويعمل في إدارة مكافحة النشاط المتطرف، وكان برتبة مقدم في فترة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وكان مسؤولا عن متابعة الأنشطة المتطرفة، ويعمل ضمن مجموعة التنظيمات المتطرفة وتحديدا النشاط الإخواني لكن الاسم الحقيقي له غير معلن كونه ضابطا لا يزال في الخدمة، وهناك خطورة على حياته إذا تم الإفصاح عن شخصيته الحقيقية، كما أنه لا يزال يمارس مهام عمله حتى الآن، وشارك في ضبط عدد كبير من الخلايا الإرهابية والإرهاببين الهاربين عقب فض رابعة ومرورا بأحداث كرداسة، وحتى قضية عرب شركس، وخلايا العبور وشارك في تحريات قضية التخابر مع حماس وقطر.

يوسف الرفاعي.. ضابط أمن مركزي

أما يوسف الرفاعي فهو ضابط في قطاع الأمن المركزي، ويعمل في الإدارة العامة للعمليات الخاصة التابعة لقطاع الأمن المركزي واسمه الحقيقي غير معروف أو غير مصرح بالإفصاح عنه لنفس الأسباب الأمنية التي تمنع الإفصاح عن هوية ضابط الأمن الوطني.

وأكدت المصادر أن كل ضباط الأمن الوطني الذين يتم اختيارهم يكونون وفقا لاشتراطات صارمة واختبارات دقيقة، ثم يتم عقب اختيارهم إخضاعهم لدورات تصقل مهاراتهم وتؤهلهم لأداء وظيفتهم على أكمل وجه، حيث توفر وزارة الداخلية وقطاع الأمن الوطني كل وأحدث البرامج التدريبية التي تعمل على إخراج شخصيات بهذه الصفات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *