التخطي إلى المحتوى

قال الفنان محمد محمود، إن شخصية «طريف» التي ظهر بها في مسلسل «نجيب زاهي زركش»، نجحت بشكل أكثر مما توقعه بكثير، وهو ما أشعره بالفخر والسعادة، «ده أطول مسلسل خد وقت في التصوير، بدأنا من أول شهر 10 الماضي وخلصنا ليلة رمضان».

وأضاف «محمود»، خلال استضافته ببرنامج «مساء DMC»، الذي تقدمه الإعلامية جاسمين طه ذكي، والمذاع على فضائية «إكسترا نيوز»، أن دوره في المسلسل هو الأول في التعاون فيما بينه وبين الفنان يحيى الفخراني بالأعمال الدرامية، لكنهما سبق وأن عملا سويا من قبل في إحدى المسرحيات، «أنا انسحبت لأني محبتش الدور اللي كنت بعمله في المسرحية، وده أول تعاون بيني وبين الدكتور يحيى الفخراني»، وفاجئ المشاهدين خلال الحلقة بأن ابن الفنان يحيى الفخراني في المسلسل، نهاية اسمه حرف «الدال».

وأوضح أن الفنان يحيى الفخراني، شخصية بسيطة وعفوية وحساسة وتلقائية، ونجح في الحصول على الدكتوراه في الفن، كما حصل من قبل على الدكتوراه في الطب البشري، «كنت بسرح في طريقة أدائه، وكنت ببقي مبهور وبسرح مع أدائه، وكثير عدنا مشاهد، لدرجة أن شادي الفخراني أخذ كل منا في شوطات منفصلة، كنت بتصور أني نسيت الجمل».

وأكد أنه هذا المسلسل، يُسجل التعاون الأول له مع الثلاثى يحيى الفخرانى، والمخرج شادى الفخراني، والكاتب عبدالرحيم كمال، مُعربا عن سعادته البالغة بتلك التجربة، بقوله: «فرحتي بالدور غير مسبوقة، إن بعمله بالشكل ده وبتلك المساحة، والذى يُعتبر بطولة ثانية بعد الفنان يحيى الفخرانى، ودائما بشعر بضخامة المسئولية منذ التحضيرات».

وتابع: «ما استحق أن يولد من عاش لنفسه فقط، هي دي رسالة المسلسل اللي بيجسدها الفنان يحيى الفخراني، ولما اتحط في مكانه أنه ليه ابن وبيدور عليه، فبيظهر خلال تلك المشاهد دور الأب».

وفند: «الدكتور يحيى الفخراني كان بيشدد دائما على ارتداء الكمامة خاصة للأشخاص الذين يقفوا خلف الكاميرات، وفي أحدى الأيام وقعت حالة كورونا في التصوير وتم إجراء مسح لكافة العاملين بالمسلسل»

واختتم: «يحسب لشركة سينرجي أنهم لم يبخلوا على المسلسل بأي شئ أو حتى الوقت، وكانوا يصرفوا على العمل بسخاء كبير لأنهم عارفين النتيجة»

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *