التخطي إلى المحتوى

قالت الدكتورة وجيدة أنور، عضو اللجنة العليا للفيروسات في وزارة التعليم العالي، إن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد يشهد زيادة بالتزامن مع الموجة الثالثة، ولكن مصر مثلها كمثل باقي دول المنطقة.

أضافت «أنور» خلال مداخلة هاتفية في برنامج «الآن» المُذاع على قناة «إكسترا نيوز»، أن تعامل مصر مع الموجة الأولى كان ممتازًا واستطعنا السيطرة على الأمر، لذلك نتمنى استغلال هذا في الحفاظ على السيطرة على الوضع حتى لا نخرج من الموجة الثالثة بعدد حالات كبيرة مثلما حدث في بعض الدول مثل الهند.

 

وعن أعراض فيروس كورونا خلال الموجة الثالثة، قالت: «أعراض الإصابة بفيروس كورونا شهدت تغيرًا، ففي الموجة الأولى كانت الأعراض عبارة عن ارتفاع في درجة الحرارة والسعال وضيق التنفس لذلك كانت الأمور واضحة، لكن مع ظهور تحورات في الفيروس بدأت الأعراض تختلف ويظهر منها أنماط جديدة».

أضافت: «درجة الحرارة خلال أعراض الموجة الثالثة ليست مرتفعة للغاية، الأمر الذي يشكل خطورة لصعوبة اكتشاف الإصابة نتيجة ضعف العرض»، موضحة أنه إذا ظهر أي عرض غريب مثل ألم الحلق أو الحرارة أو الإرهاق الزائد وتشويش الرؤية أو احمرار العين فليتوجه للطبيب فورًا.

تابعت: «لم يعد فقدان حاستي الشم والتذوق فقط من أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بل إن فقدان حاسة السمع أيضًا أصبح من أعراض الإصابة، لذلك إذا ظهرت هذه الأعراض لا بد من الشك في احتمالية الإصابة».

صر مثلها كمثل باقي دول المنطقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *