التخطي إلى المحتوى

أكد اللواء مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون اللواء طارق مرزوق، أن قطاع السجون لا يخفي أي حقائق على الرأي العام وأن سياسة الوزارة كتاب مفتوح يتم عرض جميع الحقائق على الرأي العام، حيث يتم تنظيم زيارات دورية لمراسلي الوكالات الأجنبية والصحف المحلية والمنظمات الحقوقية لعرض كافة الأشياء بالصوت والصورة والكلمة بمصداقية.

وأشار رئيس قطاع السجون إلى الإفراج عن أكثر من 5 آلاف سجين خلال شهر رمضان الجاري في مناسبات مختلفة، لافتًا إلى الإفراج عن عدد من السجناء بمناسبة عيد القطر المقبل، قائلا “الإفراج بيدي أمل للسجناء إنهم يلتزموا عشان يطلعوا يكملوا حياتهم بشكل طبيعي”.

أكد مرزوق أنه يتم تأهيل جميع السجناء تمهيدا لانخراطهم في المجتمع عقب تأدية فترة العقوبة.

ونظم قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية زيارة، اليوم الثلاثاء، لوفد وفد حقوقي كبير، وممثلوا أكثر من 20 صحيفة ووكالة أنباء اجنبية، إلى ليمان 440 بسجن وادي النطرون؛ وذلك لتفقد أوجه الرعاية المقدمة للنزلاء.

وقال مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون اللواء طارق مرزوق – في تصريح خلال الزيارة – إن الزيارة تأتي ضمن سلسلة الزيارات التي وافق عليها وزير الداخلية محمود توفيق للوفود الحقوقية والإعلامية والصحفية المحلية والأجنبية، للوقوف ميدانيا على كافة أوجه الرعاية المختلفة المقدمة لنزلاء السجون.

وأكد المرزوق أن تلك الزيارة تعكس استراتيجية العمل داخل وزارة الداخلية، والتي تعتمد على الشفافية والمصارحة، موضحا أن مثل تلك الزيارات تتيح للوفود المشاركة، الوقوف على حقيقة الأوضاع داخل السجون، والتأكد من كذب وزيف الحملات الممنهجة والممولة التي تطلقها قوى الشر ضد الدولة المصرية.

وتفقد الوفد الحقوقي والإعلامي كافة مرافق السجن؛ حيث التقوا بعدد من السجناء باماكن الزيارة، واطمأنوا على تطبيق كافة الاجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا خلال الزيارة، كما التقوا بعدد من السجناء في ملعب كرة القدم، وتأكدوا من ممارستهم حقهم الطبيعي في الرياضة، وان إدارة الليمان تتيح لهم التريض مرتين أسبوعيا.

كما تفقد أعضاء الوفد المكتبة الخاصة بالليمان، واطلعوا على دفتر الاستعارات الخاص بالمكتبة، ثم تفقدوا المطبخ وأطلعوا على جدول التغذية، وتأكدوا من احتواءه لكافة العناصر الغذائية المطلوبة من بروتينات ونشويات وفواكه وسكريات، اضافة الى حصول القائمين على المطبخ والمخبز على الشهادات الصحية المطلوبة قبل العمل بهما، وفقا لقواعد الصحة العامة.

وحرص أعضاء الوفد الحقوقي والإعلامي على زيارة مستشفى الايمان، حيث اطمأنوا على تطبيق كافة الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا داخل عنابر المستشفى من جانب، وتوافر مختلف الأجهزة الطبية والأدوية الفعالة من جانب اخر، اضافة الى توافر غرفة عمليات على احدث طراز، مزودة بأحدث الاجهزة الطبية، فضلا عن غرفة التعقيم والعيادات الخارجية في مختلف التخصصات، وكذلك وحدات إقامة المرضى من ذوي الاحتياجات الخاصة.كما تفقد اعضاء الوفد مصنع السجاد اليدوي، وورش إصلاح السيارات، وأشادوا بجهود قطاع مصلحة السجون في اعادة تأهيل السجناء وإكسابهم المهارات المتنوعة، لضمان عودتهم الى المجتمع أفرادا صالحين.

وتأتي تلك الزيارة التفقدية في اطار استراتيجية الشفافية والمكاشفة التي أرساها وزير الداخلية محمود توفيق؛ لمواجهة الشائعات التى تطلقها القوى المعادية عبر السوشيال ميديا والقنوات الإعلامية المأجورة، حول طرق معاملة الإنسان داخل السجون المصرية؛ حيث أكدت مثل الزيارات السابقة لعدد من السجون، حقيقة ما يلقاه نزلاء السجون على مستوى الجمهورية من رعاية واهتمام على جميع المستويات، وأظهرت الفلسفة العقابية الحديثة لوزارة الداخلية، والتي تتوافق مع المواثيق الدولية التى تضمن الحفاظ على حقوق السجناء من جانب، وصقل قدرات العاملين بقطاع السجون وتنمية مهاراتهم الوظيفية وقدراتهم المهنية عن طريق البرامج والدورات التدريبية من جانب آخر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *