التخطي إلى المحتوى

دعا النائب محمود سامي، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب المصري الديمقراطي بمجلس الشيوخ، الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، بالاجتماع بممثلي الشعب بمجلسي الشيوخ والنواب؛ لعرض الوضع الحقيقي للموجة الثالثة لـ”كورونا”، وشرح الموقف بالكامل بشأن الإجراءات الخاصة لمجابهتها، مع شرح مدى استعداد المستشفيات.

وشدد سامي، خلال بيان له اليوم الأربعاء، على عدم ترك الأمر لتبادل المعلومات على مواقع التواصل الاجتماعي؛ منعًا للشائعات، مما يساعد على نشر الفوضى ورعب المواطنين.

وأوضح عضو مجلس الشيوخ أن الفترة الحالية مع تزايد الأعداد تستوجب سرعة عقد جلسة بحضور الوزيرة، والنظر في المقترح الخاص بفرض حظر جزئي خصوصًا في الأسبوع المقبل، والذي يتصادف خلاله عدد من الإجازات، مقترحًا أن يدرس تطبيق الحظر من بعد الإفطار وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي.

ودعا سامي إلى ضرورة إعطاء المواطنين علامات تشير إلى وجود خطر حقيقي، مشيرًا إلى أن الحظر الجزئي سيكون بمثابة رسالة قوية للمواطنين حول خطورة الموقف.

ونوه سامي بضرورة تدشين حملة توعية جديدة لشراسة الموجة الثالثة، تحث على ارتداء الكمامة والرجوع إلى استخدام أدوات النظافة والتطهير، وزيادة حملات التطعيم بعد التأكد من توافر المصل بكميات كبيرة وكافية.

وطالب النائب بتخصيص اعتماد جديد في الموازنة العامة؛ لتوفير مستلزمات الوقاية والعزل في المستشفيات التي تعاني بشدة نقص هذه المستلزمات وتعتمد بشكل كبير على مساهمات المجتمع المدني، مع وجود خطة عاجلة للتأكد من توافر الأكسجين وكذلك استعدادية المصانع لتوفيره وتوفير وسائل النقل لتوصيله إلى المستشفيات وفقًا لجدول زمني محكم.

وكان مجلس الوزراء أصدر قرارًا بشأن تنظيم العطلات الرسمية في مناسبتَي عيد العمال ويوم شم النسيم، أيام السبت والإثنين المقبلَين، ويوم الأحد المقبل أيضًا، وذلك في سبيل الحد من تكدس المواطنين، كتدبير احترازي في إطار خطة الدولة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا، بالإضافة إلى أن غدًا الخميس، 29 أبريل، إجازة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء، بدلًا من الأحد 25 أبريل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *