التخطي إلى المحتوى

كشف النائب مصطفى سالم، وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، عن بشرى سارة لـ36 ألف معلم، الذين تعاقدوا مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لمدة 3 أشهر خلال الفترة الأخيرة.

وقال سالم إنه وجَّه اليوم سؤالًا مباشرًا إلى قيادات وزارة التربية والتعليم، أثناء مناقشة موازنة الوزارة بشأن مشكلة الـ36 ألف معلم الذين تم اختيارهم العام الماضي للعمل واشتغلوا بالفعل بعد تدريبهم وتم إنهاء التعاقد معهم في 30 يونيو 2020، مطالبًا وزارات المالية والتعليم والتخطيط بحسم هذا الموضوع وإنهائه.

وأوضح وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب أنه جاء رد سعيد صديق، رئيس الإدارة المركزية للجودة والمشرف على قطاع الموازنة بوزارة التربية والتعليم، بأنه كان يتم تمويل هذه الدرجات الوظيفية من صندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية، وحدثت مشكلة في التمويل، وبناء عليه قامت الوزارة بعرض الأمر على الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة.

وتابع سالم: “رأى جهاز التنظيم والإدارة أن يتم التعامل معهم مثل باقي المعينين على الصناديق الخاصة، وتتم دراسة الأمر، وبناء عليه قامت وزارة التربية والتعليم بإرسال خطاب لجميع المديريات التابعة لها بضرورة حصر أسماء وبيانات هؤلاء المعلمين وإبلاغ المحافظات بها، لإدراجهم ضمن أسماء المعينين على الصناديق الخاصة، والتي يتم حصرها، لإرسال هذه الأسماء إلى وزارة التنمية المحلية، وجهاز التنظيم والإدارة لدراسة الأمر والتعامل معهم مثل موظفي الصناديق الخاصة”.

وأوضح وكيل لجنة الخطة والموازنة أنه تقدم بطلب صورة من الخطاب الموجه إلى المديريات بحصر المدرسين وما يثبت إبلاغ المحافظات بها للتحقق من جدية الأمر والأسماء التي تم حصرها، مؤكدًا أن مسؤول الوزارة أكد أنه سوف يبلغنا بكل هذه البيانات قريبًا، وتجديد الخطاب مرة أخرى للمديريات التابعة للوزارة.

ولفت سالم إلى أن ذلك يعتبر خطوة أولى لحل المشكلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *